الأحد، 14 مارس، 2010

أتدري من فقدت ؟؟





وقفت عند محطة القطار أنتظر قدومك

فهناك من أخبرنى بمجيئك اليوم من سفرك البعيد

وحين وجدتنى لا أعرف فى أى وقت ستصل ؟؟

آثرت أن أجلس لحين وصولك

أخرجت كل الرسائل التى كتبتها لك فى الأعوام الماضية

وأقرأ كل التصورات والصور التى رسمتها لك

وتفاصيل يوم لقاءنا ويوم عُرسنا

وبين كل الأفكار تذكرتهن

وانسابت من عينى دموع حسرة ولوعة

فألم الفراق لم يهدأ بعد فى قلبى

وكأننى بالأمس فقط فقدتهما

وتخيلت صورتك التى فى ذهني عنك أمامي

وكعادتي شرعت أروي لك عن ما أصابنى فى غيابك

وكأنك تسمع صوتي من مكانك

أتدري من فقدت ؟؟

فقدت أختي بالأمس القريب

ومن قبل ذلك بعامين

فقدت جدتي

من كانت بمثابة أماً لى

لا أعرف لماذا تفر منى الكلمات

عن من أحكي لك الأول ؟؟

أفضل صديقة عرفتها فى حياتي

أجمل وأرق إنسانة صادفتها فى عمري

أطيب قلب عرفته وأحببته

بسمة حياتي وسندي ومصدر قوتي

أتعلم أننى كنت أرى نفسي بالثوب الأبيض من خلال عينيها

أننى رسمت صورة مشاركتها اياي فى انتقاء مستلزمات العرس

هى من شاركتني أدق التفاصيل عنك

كانت تعلم مدى اشتياقي إليك

أخبرتني أنك ستكون مميزا

كنا نتخيل يوم مجيئك

ونتخيل تفاصيل اللقاء

هى من أهم من سيحضر تلك اللحظة ومعها بقية أخواتي

حين كنت أحدٌثها...

كانت تبتسم ابتسامة إخلاص وحب وتفهم لمشاعري

قائلة بحب : أتمنى أن أرى من يستحق إخلاصك

أتعلم كنت أتخيل يوم ارتباطنا

وهى تمسك بيدى وأنا أرى الفرحة فى عينها

وأنظر إليها ثانية قائلة بفرحة

" حلمى اتحقق وها هو جاء بعد طول انتظار "

وهى تنظر لي ودموع الفرحة تملأ عينيها الصافتين

" مبروك يا يمون ربنا يسعدك يا حبيبة قلبى "

أريد أن أخبرك بكل حسرة أن تلك الصورة الجميلة اختفت

بغياب حبيبة قلبى ... فهى لن تشاركني تلك الصورة

فأنا حزينة لأن فرحتي بدونها ستكون ناقصة

لم أدرك يوما حقيقة لوعة الفراق كيوم فراقها

فحين رحلت جدتى رحمة الله عليها

نعم شعرت يومها بأنى يتيمة

وباهتزاز كيانى ... وبانتزاع شيئا هاما من روحي

لكنى ما صبرني على فراقها هو حضور مراسم تشيعها

فالبرغم من صعوبة الموقف إلا أنه يعيطى لك شىء من التصديق

ولكنى حين رحلت هى لم يٌقدر لى حضور مراسم رحيلها

وهذا ما يجعلنى لم أصل إلى حقيقة إدراك أنى سأكمل مسيرة حياتى بدونها

يوم رحيلها شعرت حينها معنى أن ينتزع أحد منك أجمل ما فى قلبك

تاركا لك قلبا خاويا يخفق فقط لكى يعيش

لا أستطيع أن أقكمل حديثي فالكلمات ماتت على شفتاي

وحين نظرت فى ساعتي أحسست أنه لن يأتى اليوم

وربما لن يأتى قبل العام القادم

فلتعلم فارسى أنك سواء جئت غدا أو بعد عاماً أو عامين

فأوصيك إن جئت أين كانت لحظة مجيئك

ووجدتنى رحلت فلتدعو لى وللأحبائي بالرحمة

ولتذكروهم بالدعاء طالما كنت حيا




الثلاثاء، 2 مارس، 2010

لو عاد الزمن ثانية




جلست على الشاطىء

أراقب غروب الشمس

كنت أتامل خطوط الشمس الذهبية

وهى تزداد حمرة

مفكرة أن الشمس تشبه حياتنا أحيانا

بين لحظة وأخرى تتحول من لون إلى آخر

فقد نكون يوم نستمتع بدفء الشمس على ملامحنا

وقلوبنا تتلمس أى فرحه تجعلنا نرسم بسمة أمل ولو للحظة

وربما تغزو الحمره ملامحنا معبره عن فرحتنا

وفى تارة آخرى فقد تموت البسمة فى أحضان خبر مؤلم

تتغير أحوالنا

و تصبح وجوهنا باهته صفراء خالية من الحمرة

نتمنى بألا تشرق الشمس ثانية

حينئذ يتشابه لدينا الشروق مع الغروب

ونشعر بأن الأشياء فقدت ألوانها

وكأن الصورة عادت إلى زمن الأبيض والأسود

وأتسأل حينئذ

لماذا حين نفقد غاليا

نرتدى أسود ؟؟

ربما تعبيرا عن جل ما فقدنها

أو وصف لمشاعر الحزن واللوعة فى قلوبنا

أو كأننا فى إعلانا للعالم حولنا

إننا اليوم فى حداد متأملين

أن تتوقف عقارب الساعة

...............................

وأعيد الزمن ساعة واحدة فقط

وأتصل بالحبيبة لأخبرها بكل صدق

أننى أحببتها كثيرا

واشقت إليها أكثر

ولو أن لى قدرة فائقة

لسافرت إليها فى أقصى الأرض

لأرتمى فى حضنها وأقبل يدها حبا

وأقبل جبينها تقديرا وامتنانا

لأننى عرفتها يوما

لأشعر بدفء ذاك الحضن ثانية

حضنا افقدته منذ أكثر من عام

وأشبع أنفاسى براحتها العطرة

لتبقى داخلى أتذكرها دوما

وأعود لاحتضان كفيها بين يدى كما كنا سويا

لعل ذلك يمحننى الصبر والتجلد على الفراق

ولعل ملمس يدها يبث دعما قويا

افتقدته منذ غابت عنى

ولعلى أرى بسمتها

التى طالما أسرت قلبى

ولعلى نظرت إلى بريق عينيها

ولمحت حبها وحنانها وإخلاصها الشديد لأحبائها

ولعلى فى الثوانى الأخيرة من لقاءنا

طلبت منها الغفران على تقصيرى نحوها

وأرجو منها أن تمنحنى وشاحا لها

كذكرى لها عندى

وأعود ثانية لضمها بين ذراعى بقوة

قائلة من شدة خوفى وجزعى

ومن بين دموعى

" سامحينى يا غاليتى أسماء

فأنا أحبك أكثر مما تتصورين

وبعد برهه تنهبهت لغياب الشمس كليا

ومسحت دموعى وتبسمت فى حسرة

هكذا غابت حبيبتى ولن تعود

فحتى لو عادت الشمس فى الصباح

فهى للأسف رحلت

ولن تعود

هذا ما بدأت اليوم فقط

أحاول ادراكه

فليصبرنى الله على تفهم حقيقة ما أدركته

الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

أبحث عن ذكرى لعروس السماء




ها أنا اليوم أبحث عن أى ذكرى لصديقتى

أمسك هاتفى باحثة عن آخر رسائلها لى

متأمله تلك الحروف التى كتبتها هى بيدها

وهى مريضة

كم كانت هى رقيقة فى مشاعرها

كانت حريصة على مد التواصل معى بالرغم من تعبها

أتذكر تفاصيل كثيرة معها

كيوم أن خرجت معها نشترى سويا

زيا جديدا قبل خطوبتها

أشعر بها وهى ممسكة بيدى وهى تذوب خجلا

قبل ارتباطها بزوجها طالبة منى الدعم والدعاء لها

وكأن يدها تركت يدى بالأمس فقط

وكأن دفء ملمس يدها حُفر فى خطوط يدى

شاركتنى فى أشياء تبدو بسيطة

ولكنها كانت تعنى لى الكثير

لم تعرف معنى الأنانية بل كانت عفوية

تحب الناس وتحب لهم الخير

حتى فى حديثها معى كانت ودودة حنونة

أتذكر يوم وفاة جدتنا

احتضنتى حضن قوى ممزوج بحب

وبكينا سويا على فراق من نحب

جلسنا سويا بجوار جدتنا وهى فى الكفن

واختلط بكائنا بدعاءنا

فهى من كانت تملك دمعة قريبة

تتأثر كثيرا لهموم الآخرين

وتحرص دوما على مساعدتهم

فأنا لن أنسى لها يوما

وقوفها بجوارى أثناء امتحانات الثانوية العامة

وهى تكوى لى ملابسى فى المساء

حتى توفر لى وقت المذاكرة

وتصحو معى مبكرا

وكأنها هى من ستذهب إلى الإمتحان

وتحضر لى الفطار بكل حب وإخلاص

وتمشى إلى جوارى وأنا أتناول إفطارى

تقرأ لى بعض العبارات من المنهج

حتى أتذكر قائلة بأحب نداء إلى

" خدى بالك يا يمون "

وتظل معى حتى أغادر وهى تدعو لى بالتوفيق

رحلت هى

وتركت ذكرى طيبة مترسخة فى أعماقى إلى الأبد

تركت أثراطيبا

وبسمة حب وإخلاص

لسأتذكرها دوما طوال حياتى

تركت فى ذهنى

بماذا تعنى كلمة أخوة وصداقة ؟؟

رحلت هى عنا جسدا

ولكن روحها ستظل دوما تذكرنا بقمية من رحل عنا

رحلت

ومداد كلماتى لن يوافيها مهما كتبت حقها

فسامحينى على تقصيرى

وشكرا لكى حبيبتى

اسأل الله عزوجل أن يجزيك عنا خير الجزاء

ولن أستطع اليوم أن أقدم لكى أكثر من دعاء

بأن يرزقك الله الفردوس الأعلى بصبرك وإحسانك

ويجمعنا بكى فى الجنة اللهم أمين"

الأربعاء، 20 يناير، 2010

رحلت




ماذا أقول وأنا مازالت لا أستوعب ذاك الخبر!!

الذى يرفض قلبى تصديقه بعد

كنت دوما أطمئن نفسى بأنك ستعودى فى نهاية هذا العام لأراك

وأرتمى فى حضنك وأرى بسمتك وأسمع ضحكتك

وفى داخلى سعادة بعودتك إلينا سالمة

فأنا لم أفقد الأمل فى رؤياك ثانية

وأخبرك أننى اشقت إليك كثيرا

وإننى أحبك أكثر مما تتصورين

فأنتى من شاركتينى أجمل وأكثر تفاصيل حياتى

دوما كنت ومازالت فخورة بأننى عرفتك يوما

حقا كنت خير صديقة وأخت لى

تشاركنا أوقاتا كثيرة لن أنساها ما حييت

فأنا اليوم أبكى لإفتقادى وجودك فى حياتى

وبكيت على نفسى

متسائلة

كيف ستكون حياتى بدونك!

حياة بلا طعم ولا لون

فأنتى كنت من ترسمين الضحكة فى الوجوه

وتعطينى القوة والأمل فى الحياة

وبالرغم من أننى لم أحضر عرسك

وكذلك للأسف لم أحضر جنازنتك

ولكنى أحدّث نفسى لاتحزنى

فهى ان شاء الرحمن تزف فى السماء

صبرتى صبرا جميلا جعله ربى فى ميزان حسناتك

فلتنعمى بالراحة والفسحة والسرور

أسأل الله أن يحشرك مع الصديقين والشهداء

ولتعلمى أننا أحببناكى كثيرا

وسنتفقدك أكثر

ولعل رحيلك يذكرنا أن الموت ليس بعيدا

ولأقول لكى رغما عنى

وداعا حبيبتى

وداعا أخيتى





نسألكم الدعاء لها بالرحمة والمغفرة الواسعة


وانا العين لتبكى وانا القلب ليحزن

وانا لفراقك يا " سمسمة " لمحزنون

الأربعاء، 13 يناير، 2010

هذا هو الحب




الحب

أن تعشق انسانا واحد فى عمرك

أن تهوى قلبا واحد يكون سكنك


أن تحب عيونا واحدة تكون مملكتك


أن تطوف العالم وهو مازال فى عقلك


أن تتحدى العالم كله من أجل حبك


أن تخلص لهذا الحب مهما كانت الفتن حولك


أنك كلما تكاد تقدم على الخطأ تدمع عينيك ويخفق قلبك


خوفا من ربك وخوفا على من ينتظرك


أن تحترم هذا الحب حتى من قبل أن يأتى حبك


أن ترسم أجمل صورة لهذا الحب فى خيالك


أن تحفر له أسمى مكان فى ذاكرتك


الحلم


أن يأتى فارس أحلامك حالما أن يكون قدرك


أن يهديك قلبه طمعا أن تقبليه ليكن مهرك


أنكى ستطرين فرحا لأن هذا الفارس من اختيار ربك


أن تشكرى ربك على حلمك وحبك

الاثنين، 11 يناير، 2010

نص حالة





اليوم بعيش حالة خوف وترقب مخيف ثانية

طوال الفترة الماضية كنت بحاول أخفى الصوت ده جوايا

أحاول التكيف والإبتسام أعرف أنها باهتة

ولعل نبرة الضحك تحاول هى الأخرى اخفاء صوت الألم داخلى

تتسارع نبضات قلبى وكأن ما أخشاه الآن سيتحقق؟؟

حتى أننى لم أعد قادرة على البكاء

وكأن دموعى حين تسقط ستؤكد ما فى داخلى من قلق ؟؟

وأنا لا أريدها أن تستسلم مع وقع الخبر

فأنا اليوم ضعيفة إلى أبعد حد

وكأننى طفلة صغيرة فى أول العمر

امتزجت مشاعرى مابين الحيرة والخوف وفقدان الأمل

ربما فقدت القدرة على البوح والتعبير عما يجيش داخلى

وربما لأن لكل إنسان مشاغله وهمومه

حتى إننى أخبر إحدى صديقاتى بما لدى

لم أسمع منها ما كنت أنتظره من رد يطمئن قلبى ولو لبعض الوقت؟؟

ولكن وسط ذاك التخبط والصراع

أتذكر من هو أحن عليا من غيره

ربى لن ألجأ إلى أحد غيرك

فلا تطردنى من على بابك

وأنت الكريم الرحيم

وتقبل دعائى ورجائى

وأنزل عليا السكينة والصبر على اختبارك

اللهم أمين .. أمين